لأجل ضمانات بيئية واجتماعية مجدية، يحتاج بنك التنمية الأفريقي إلى مساهمات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية

لأجل ضمانات بيئية واجتماعية مجدية، يحتاج بنك التنمية الأفريقي إلى مساهمات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية

تعد المراجعة المستمرة لنظام الضمانات المتكاملة (ISS) التابع لبنك التنمية الأفريقي (AfDB) فرصة رئيسية للبنك للإشراك الفاعل مع المجتمع المدني والمجتمعات المحلية، والتي تعتبر مركز المشاريع التي يمولها البنك في جميع أنحاء البلدان الأفريقية.

وفي هذا السياق، وُجهت اليوم رسالة إلى مجموعة البنك الأفريقي للتنمية من قبل تحالف آراب واتش مع عدد من مجموعات المجتمع المدني الأخرى الحريصة على تعزيز مصالح جميع أصحاب الحقوق في تنفيذ المشاريع التنموية. وقدم المجتمع المدني في هذه الرسالة، توصيات هامة حول طبيعة وعملية هذه المراجعة، مع تقديم أمثلة من بعض أفضل الممارسات التي تستعملها المؤسسات المالية الكبرى الأخرى (IFIs) لتحسين جودة اشراك منظمات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية وفي المقابل، تحسين استثماراتهم.

“يجب نشر المعلومات حول نطاق المراجعة والجداول الزمنية بالإضافة إلى خطة الاستشارات والتواصل، التي توضح بالتفصيل الخطوات والجدول الزمني للمشاورات والتواريخ المحددة والنتائج المتوخاة على الموقع الخاص ببنك التنمية الأفريقي”

لا يقتصر الأمر على الكشف عن المعلومات وحدها الاشكال، بل إن العائق اللغوي يقصي بشكل ممنهج غالبية مجموعات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية التي قد يكون لها مساهمات جوهرية في تطوير الضمانات البيئية والاجتماعية للبنك. في هذه المراسلة، تطالب منظمات المجتمع المدني من أجل عملية شاملة وفعالة، والتي يحتاج بنك التنمية الأفريقي إلى اعتمادها في جميع عملياته في القارة الأفريقية، والمعروفة بتنوعها الثقافي واللغوي.

لذلك فان عملية التشاور مع أصحاب المصلحة الخارجيين في مراجعة نظام الضمانات المتكاملة (ISS) وفقا لمبادئ الانفتاح والولوج إلى المعلومات والشفافية والمساءلة والوضوح والإتاحة، تشكل أساسا ملموسا لتحسين أداء مشاريع بنك التنمية الأفريقي ونتائجها دون الحاق الضرر بالشعوب وضمان حقوقها.

Sharing is caring!

shares